الصفحة الرئيسية
ت ق م - الحديثة
قص لنا تجربتك

تجربة سامي

 وصف التجربة: 

كانت لدي أعراض الأنفلونزا رافقها أوجاع تخرج من الصدر وتنتشر في كلا الذراعان وللأعلى باتجاه الفك. أعطيت الأطباء صورتين للفحص الإلكتروني للقلب رسم القلب وأكدت أنه يوجد فيروس سيء. بعد أسبوعين من ذلك لم أتحسن وبناءا على ذلك فلقد تقرر أن أخضع لفحص يسمى فحص إجهاد القلب.

تضمن ذلك المشي على ماكينة رياضة المشي وطبعا مع مستويات متعددة للسرعة ومع وجود أسلاك مثبتة على جسدي وموصولة بجهاز رسم القلب. مع أول مستوى شعرت بألم رهيب في صدري, بدا وكأن أحدا قد وضع ثقلا عملاقا على صدري. أتذكر أن الطبيب سألني فيما كنت جيدا ولم أستطع إجابته فلقد سقطت أرضا, ولا أذكر أين سقطت هل على جهاز المشي أم على الأرض.

بعد ذلك تم قطع مشاعري وذكرياتي وكذلك الصور, أتذكر أنني مررت من نفق أو أنبوب مع ضوضاء مرافقة, لا أعرف كيف دخلت أو كيف خرجت من النفق.

ثم أتذكر أنني سحبت نحو ضوء رائع متألق بلا حدود. عندما بدأت بالسير مع النور اعترضنني زوجتي الأولى, كانت سعيدة لرؤيتي ولكن القلق بدا واضحا عليها, لأنه لم يحن أجلي بعد, أدركت أنها سعيدة هنا. هي لم تقل لي ذلك ولكنني عرفت.

بدا وكأننا انعطفنا لاتجاه اليمين, بعد ذلك جلست وسط مرعى أخضر دافئ, مع سماء رائعة زرقاء من فوقي, حقيقة لا أذكر أن كان هنالك عشبا أو زهورا أو نباتات أخرى, تكلمت مع شخص لساعات, تكلمنا عن سبب وجودنا وعن خطط حياتي, وعرفت منه معنى الحياة وعرفت سبب وجودنا في الحياة.

لا أستطيع أن أذكر ما قاله ما عدا الجملة الأخيرة, كان واضحا أنه ليس من المفترض أن !!! وإلى يومنا هذا لا زلت أحلم بتلك المحادثة. وأتمنى أن أعرف التفاصيل لتلك المحادثة. عندما استيقظت بقيت لا أستطيع أن أتذكر’ أنا لا أعرف مع من تحدثت, لقد شعرت بحب بدون شروط وحكمة بدون حدود.

كانت الجملة الوحيدة التي لم أنساها هي: لقد تقرر أن تعود. قال تلك الجملة صوتا ذكريا عميقا. 

مع نهاية تلك الجملة قام الطاقم الطبي بإحيائي للمرة الثانية ومن ثم عدت إلى جسدي وشعرت وكأن قنبلة قد انفجرت داخل صدري, فتحت عيناي ورأيت ظهر الرجل رئيس الطاقم الذي صعقني بالكهرباء, سمعته وهو يأمر قائلا حول وكان يقصد تجديد الإيقاع القلبي, أي صدمة كهربائية ثانية, قال لي لاحقا الطبيب الذي عمل لي فحص الإجهاد أنهم صعقوني مرتين, لأنني في المرة الأولى لم أستجب.

أغلقت عيناي مجددا, وعندما فتحتهما ثانية وجدت نفسي في العناية الطبية. 

 

هل تناولت أدوية أو مواد أثرت عليك وسببت التجربة؟

غير مؤكد. فعندما كانوا يحاولون إنعاشي أعطوني عدة أدوية مخدرة, لا أعرف أي نوع أو أي كمية أعطوني. 

هل يصعب وصف التجربة بالكلمات؟

نعم. نحن لا نشترك في هيكل إسناد مشترك. كنا نتواصل ليس شفهيا. 

في التجربة هل كانت هنالك مهددات للحياة؟

نعم. توقف في القلب. 

كيف كان مستوى وعيك وتجربتك أثناء التجربة؟

الذكريات التي أتذكرها حادة وواضحة. 

هل كانت التجربة تشبه الحلم إلى حد ما؟

فقط أنني لا أستطيع أن أتذكرها كلها, ولكن الأجزاء التي أتذكرها واضحة. 

هل رافق التجربة انفصال وعيك عن جسدك؟

غير مؤكد. أستطيع أن أتذكر خلال الأحداث, لم أستطع أن أنحني وأرى جسدي. 

ما هي المشاعر التي تملكتك أثناء التجربة؟

إحساس مدهش من الحب والاهتمام المطلق. الأقرب للوصف هو مثل حب أم لوليدها الصغير. 

هل سمعت أصواتا غريبة أو ضجيجا ما؟

ضوضاء بيضاء في النفق. مثل صوت راديو مفتوح أو صوت المحيط بدون نبض الأمواج. 

هل مررت من نفقا أو ممرا ما؟

نعم. سافرت بسرعة فائقة من خلال نفق مظلم. 

هل رأيت ضوءا؟

لا معا جدا. ضوءا طيفيا لا يوصف. ضوءا ذكيا. ليس مؤلما أو مفرحا أن تنظر إليه. 

هل قابلت أو صادفت مخلوقات أخرى؟

تقابلت مع زوجتي الأولى المتوفاة. تكلمت مع كيان متفوق عن مهمتي في الحياة. لا أتذكر كيف بدا ذلك الكيان. أعتقد أنني عرفت هذا الكيان قبل إصابتي بالنوبة القلبية. 

هل تضمنت تجربتك مراجعة أحداث من حياتك؟

لا 

هل لاحظت شيئا بخصوص أناس أو أحداث خلال التجربة وقد تحققت لاحقا؟

غير مؤكد. فقط رؤيتي للطبيب الذي قام بصعقي بالكهرباء ثانية. 

هل رأيت أو زرت أمكنة جميلة في مستويات أو أبعاد أخرى؟

نعم. المنطقة مع النور( والحقل الأخضر) كما وصفت بالأعلى. 

هل كان لديك إحساسا بالفضاء أو الزمن المعدل؟

نعم. قضيت عدة ساعات أتكلم في ذلك الحقل الأخضر.جهد الانتعاش أستغرق أقل من خمس دقائق. 

هل كانت ديك معرفة خاصة أو أتاك أمرا عالميا أو طلبا ما؟

نعم. فلقد تعلمت هنالك أننا كلنا مخطط لوجودنا هنا في الأرض. مطلوبا منا أكثر مما نعرف. على كل حال. ليس سهلا أن نعرف ونحن على شكلنا الحالي.  

هل وصلت إلى حدا ما أو تركيب طبيعي محدد؟

لا 

هل أصبحت تملك قدرة التنبؤ بأحداث مستقبلية

غير مؤكد. في مناسبات نادرة أصبحت أعرف أي خيار يجب علي أخذه. وأنا أتبع هذا الشعور. وقد تبين أن إتباع هذا الشعور يأتي بثمار حسنة. 

هل أشركت في قرار أن تعود إلى جسدك؟

نعم. أنا متأكد أنه كان هنالك بيدي خيار البقاء أو العودة. 

هل قبل التجربة كانت لديك خوارق أو هدايا روحانية أو نفسية أو غيرها؟

غير مؤكد. أنظر رقم 18 

هل بعد التجربة طرأ تغيير على مواقفك ومعتقداتك؟

التجربة عالجت الغضب والألم الذي كنت أحس به لفقدان زوجتي الأولى. لقد أمتزج السلام مع القوة في هذه الحياة. لدي الآن حياة متوازنة أكثر بكثير. كنت أعتقد أن المنزلة المالية والثروة المادية هي الأهم في هذه الحياة. ولكن بعد التجربة لم أعد أتبع هذا المعتقد. طبيبي قال لي غير عملك أو ستموت, ولكني عدت إلى العمل لأنني كنت أظن أنه يجب علي كسب أموال طائلة. ولكن ذلك لم يستمر الآن ليس بسبب الصحة بل لأنني فقدت الاهتمام بجمع المال, وفي نهاية شهر أكتوبر قمت بالاستقالة.

وفي نوفمبر انهار موقع للبناء في الجيش وكان من المفروض أن أقتل في الحادث. عدا عن صدمة الهواء خرجت من الحادث بشكل سليم. وعندما كنت ملقى هنالك أحاول أن استعيد أنفاسي أتاني صوت الطبيب وهو يقول برتابة غير عملك أو ستموت. لم أعد إلى ذلك العمل أبدا.

طرأ تغييرا على معتقداتي بشكل كبير. واكتشفت أن الكثير مما برأسي ليس حقيقيا. إن الكهنة والقساوسة والنساء المتدينات والوزراء لا يملكون فكرة حقيقية عن الحياة وعن الموت.

توجد خطة عظيمة وكل شخص منا له دور فيها. وكل جزء من الخطة مهم. أعتقد أن الوضع والمكانة تجعلك مهما أكثر من تلك السيدة التي تأخذ منك مالا في لشيء فارغ. أعرف ماذا تعتقد فأنا كنت أعتقد وأفكر مثلك تماما. 

هل أثرت تجربتك على علاقاتك اليومية وممارساتك الدينية ووظائفك في الحياة.؟

 أنظر رقم 21. 

هل شاركت الآخرين بالتجربة؟

نعم. فزوجتي صدقتني. وعلى أي حال, فإن تجربتي تتناقض مع معتقدات زوجتي الدينية. بل وتزعجها. القليل من خارج العائلة يعلمون عن تجربتي. وكنتيجة أنا لا أذكرها إلا نادرا.

أنا أعمل الآن كمندوب صحفي بين الحين والآخر. عندما كانت زوجتي مراهقة كانت لديها تجربة في الاقتراب من الموت ونحن نتكلم بين الحين والآخر عن تجاربنا, والاستثناء الأخر المدهش كان طبيبي. 

ما هي المشاعر التي تملكتك بعد التجربة؟

مزيج من الإغاثة والتشويش. الكثير من معتقداتي تغيرت.

ماهو الجزء الأفضل والجزء الأسوأ في تجربتك؟

أفضل جزء كان رؤية زوجتي الأولى والمشاعر التي أتت معها كان الجزء الأفضل. وأسوأ جزء هو أنني لا أستطيع تذكر تلك المحادثة.

هل تغيرت حياتك نتيجة للتجربة؟

نعم. بالإضافة إلى إجابتي أعلاه في رقم 21. تجاوزت أسلوب الحياة التي كنت أعيشها. أقضي وقتا أكبر مع عائلتي.

مواد قد أثرت عليك وأعادت جزءا من التجربة؟

لا

هل الأسئلة والمعلومات التي أدليت بها تصف تجربتك بشكل كامل؟

نعم

 

نقلها إلى العربية, بهجت حسان, غزة فلسطين