الصفحة الرئيسية
ت ق م - الحديثة
قص لنا تجربتك

   تجربة ماريا ج. فى الإقتراب من الموت   


 أخبرت بأنني على وشك الموت، وتم إستدعاء أبنائي ليكونوا بجانبي. كنت فى صدمة. وفى تجربتي، كنت أتنقل بسرعة كبيرة داخل نفق. بسرعة شديدة أحسست فيها أنه يتم سحبي من يدي ورجليّ. وفى نهاية النفق ، كانت هناك أنوار مشرقة، دخلت خلال النور، وبعد ذلك كنت داخل غرفة مبنية من طوب أحمر اللون (الحوائط والأرضية). كانت باردة جدا وكانت قدميّ يتجمدان. كنت أمام النبي عيسي عليه السلام. ومن خلفه أبي المتوفي وجدتي فى الثياب التى دفناهما بها. كنت أشبه بلوحة أل جريكو، بدا أبي وجدتي كئيبين للغاية وفى غاية الجدية. سألنى عيسي عليه السلام هل أنا مستعد للموت، وأجبته بنعم. فقال لى عليك العودة لأجل إبنك كريستوفر (كان فى العشرين من عمره حينها ويسكن معي). كانت جدتي تصلي حينها باللغة الإيطالية بصوت خفيض. لم ينبث أبي بكلمة وكان يبدو حزينا جدا ومغتم للغاية. قلت لعيسي عليه السلام أن له أخ وزوجة أخ، ولكنه أجابني بأن هزّ رأسه بلا. وبهذا عدت الى النفق، أنسحب داخله عائدة وأستيقظت وأنا على فراش المستشفي. وفى خلال 24 ساعة تحسنت صحتي بسرعة كبيرة وغادرت المستشفي بعد أيام قليلة وكان شفائي السريع مثار دهشة أبنائي.

 هل تناولت أى عقاقير أو مواد مهدئة أثرت على التجربة

لست متأكدة تماما ما أعطاني إياه الأطباء، مضاد حيوي، كينين، إلخ..

هل كانت التجربة متفردة حيث يصعب وصفها بكلمات؟

كلا.

هل كانت هناك أى مهددات أخري للحياة؟

نعم كنت فى صدمة. 

هل كانت أشبه بالحلم؟

كلا.    كانت حقيقية جدا وواضحة أشد الوضوح.

هل مررت بإحساس إنفصال وعيك عن جسدك؟

كلا.

ما هى  الأحاسيس التى مررت بها أثناء التجربة؟

كنت سعيدة بمغادرتي للحياة، ولكن فى نفس الوقت حزنت لمفارقة أبنائي.

هل سمعت أى أصوات أخري غير مألوفة   ؟

نعم، صلوات جدتي .

هل مررت عبر نفق ؟

نعم، بدا النفق ضيقا وكنت مدفوعة خلاله وشعرت بهذا الشعور عن طريق يديّ ورجليّ.

هل رأيتي نورا؟

نعم. نورا أعلى منى وقوته أشبه بقوة ملايين من لمبات الإضاءة.

هل قابلت أو رأيت أى كائنات أخري؟

نعم. المسيح عليه السلام، أبي وجدتي .

هل تمت مراجعة لأحداث حياتك الماضية؟

كلا. ولكنى أدركت كم يحتاج إلىّ إبني الصغير كريستوفر.

هل سمعت شيئا أو لاحظت شيئا يتعلق بأناس آخرين أو أحداث أثناء تجربتك بحيث إختبرت صحتها بعد ذلك؟

كلا.

هل رأيت أو قمت بزيارة مناطق أخري جميلة أو متميزة ، فى مستويات أو أبعاد أخري؟

نعم. غرفة صغيرة مبنية من الطوب الأحمر وكانت باردة جدا .

هل كان لديك إحساس بتغيّر الزمن أو الفضاء من حولك؟

كلا.

هل لديك إحساس بالمعرفة، معرفة خاصة، أمر كوني و/أو هدف ما؟

نعم، رسالتى هى تربية ورعاية إبني .

هل وصلت الى حاجز أو أى بناء مادي؟

نعم، غرفة حمراء من الطوب.

هل لديك حدس بالأحداث المستقبلية؟

كلا.

هل شاركت أو كان لديك إدراك بقرار العودة الى الجسد؟

نعم، أخبرني المسيح عليه السلام أن علىّ العودة.

هل لديك تغيرات فى التوجهات أو الإعتقاد الديني بعد تلك التجربة؟

أنا أعتني الآن بإبني أكثر .

كيف أثرّت التجربة على علاقاتك؟ حياتك اليومية؟ ممارساتك الدينية؟ إختيارك للوظيفة؟

أنا لا أعتنق أى ديانة محددة. أبحث الآن عن عمل أعتمد عليه ومضمون، ولم أكن أعمل قبل التجربة.

هل شاركت بتجربتك الآخرين؟

نعم، وكان رد الفعل المتوقع- عدم تصديق. ولم يحدث أى تأثير عليهم.

ما هى الأحاسيس التى شعرت بها بعد التجربة؟

أشعر بأننى الآن أكثر سعادة.

ما هو أفضل شئ وأسوأ شئ فى تلك التجربة؟

الخوف، والشعور بذاك البرد الشديد.

هل هناك شيئا آخر تريد أن تضيفه يتعلق بالتجربة؟

أنا أفكر بها طيلة اليوم.