الصفحة الرئيسية
ت ق م - الحديثة
قص لنا تجربتك

   تجربة مادلين س . فى الإقتراب من الموت   


 إستنشقت الغاز، كما طلبت منى الممرضة، لفترة من الزمن. مضي وقت طويل، وعندها أضاف طبيب الأسنان نسبة من الغاز الصاف. أذكر أن ضربات قلبي بدأت فى الإزدياد، شعرت برعب وخوف وقلق، وأننى لا أستطيع التحرك أو أن أتحكم فى الرؤية. أحسست برعب كبير وأذكر أننى أردت أن يري الطبيب والممرضة ما أعاني منه من خلال مشهد عينيّ المذعورتين، هناك شئ خطأ بالتأكيد يحدث لى.

ثم سمعت صوت نغمات عالية، أشبه برنات أجراس، داخل أذنيّ، أخذت الرنات تعلو وتعلو، كانت  غريبة، يا رب، علىّ أن "أستيقظ"، فكرت فى ذلك لأني أحسست أن شيئا مخيفا سيحدث...كنت متوترة للغاية. ثم أذكر بعد ذلك أننى كنت فى مكان مظلم بدا وكأنه يلفني، ولكن بعد فترة لاحظت أنه أنا التى "سبحت" الى الأمام وبسرعة عالية كنت أتجه الى نور صغير. توقفت هناك وشعرت بالحزن، لأنى فكرت بأنني مت حقيقة، وتألمت بأنني سأفقد إبنتي، وأننى لن أستطيع أن أراها مرة ثانية (كانت فى السابعة من عمرها فى ذلك الوقت).

سمعت صوتين لإمرأتين كانت تتحدثان إلىّ. لا أذكر كل ما قالتاه لى رغم كثرته، كان صوتهما يأتي من خلفي، أردت أن أستدير للخلف لأراهما ولكن لم أستطع. قالتا لى "مادلين، مهمة حياتك بالإضافة الى المهام الأخري هو أن تحاولى أن تحصلي على أكبر قدر من المرح، إنسي تلك الأشياء الحزينة التى حدثت ، إضحكي وإبتسمي ما كان بمقدورك، كل شئ سيكون حسنا، المرح مهم جدا" .

أذكر أنه كان هناك شعور بالغثيان داخل معدتي طيلة الوقت، وإزداد هذا الشعور عندما سبحت خارجة من جسدي و"إنتهيت" قرب ركن الغرفة. ومن ذلك الركن كنت أراقب الإثنين وهما يعالجاني، وفى ثانية كنت بالقرب من وجه الطبيب من الجهة اليمني، وكنت أشعر بذقنه يلامس خدي الأيسر. كانت تجربة أشبه بالصدمة أن أكون قريبة جدا منه دون أن يشعر هو بوجودي.

سمعتهما يتحدثان الى بعضهما ويقولان أن تنفسي قد توقف، وأنه سيقوم بعملية تدليك للقلب، والتى بدأ فيها بالفعل. أذكر أن كل الألوان قد إنمحت من وجهي، وأصبت بخوف شديد. ثم سمعت رنين الأجراس يعود الى أذنيّ وشعور الغثيان يزداد حدة داخل معدتي . وفى لحظة كنت مستلقية على كرسي طبيب الأسنان الذى كان يضغط على صدري بشدة ووجهه متعرق. بدأت فى البكاء بهستيرية، وعندما أخبرتهم ما حدث معى هدئاني. وقال لى الطبيب أنه لاحظ "أننى قد مت" لفترة وهذا يمكن أن يحدث إذا ما زادت نسبة الغاز الصافي عن الحد، وقال أن ذلك قد حدث أيضا مع أحد المرضي. ذهبت بعدها الى طبيب نفساني مباشرة وتحدثت إليه عن تلك التجربة.

هل تناولت أى عقاقير أو مواد مهدئة أثرت على التجربة؟

لست متأكدة. أذكر فقط الغاز، وربما كانت هناك مسكنات حيث لديّ فوبيا من أطباء الأسنان.

 

هل كان الوضع مهدد بفقدان الحياة؟

غير متأكدة، ولكن أذكر أن الطبيب قال لى بعد ذلك أننى توقفت عن التنفس تماما.

 

كيف كان مستوي وعيك ويقظتك أثناء التجربة؟

كنت خائفة وفى صدمة، ولكني كنت يقظة تماما.

 

هل كانت التجربة أشبه بالحلم؟

لا، ليست كالحلم العادي. ولكن غريبة وسريالية قليلا. أحسست أنه ليس بمقدورى إيقاف وقوع الأحداث على الإطلاق.

 

هل مررت بتجربة إنفصال وعيك عن جسدك؟

نعم.

 

صفي لنا شكلك أو هيئتك وأنت منفصلة عن جسدك؟

من ناحية مادية، أحسست أنى صغيرة، وكأن الرأس فقط هو الذى مرّ بالتجربة، لم أستطع أن أرى جسدي، الإحساس كان مختلف جدا عن أى شئ آخر، ولذا من الصعب جدا إيجاد كلمات مناسبة.

 

ما هى الأحاسيس التى مررت بها أثناء التجربة؟

رعب، قلق، خوف، دهشة، أسي عميق.

 

هل سمعت أى أصوات غير عادية؟

كانت هناك أجراس تقرع ويرتفع صوتها بإستمرار، وصوت طنين أحسست به عندما كنت أذهب بسرعة بإتجاه نقطة النور الصغيرة.

 

هل مررت بنفق ما؟

نعم.

صفيه : كان مكان مظلم، الظلام يلف المكان، وبعد ذلك رأيت نفق من حولى.

هل رأيت نورا؟

نعم. نورا صغيرا.

هل قابلت أو رأيتي أى كائنات أخري؟

نعم. لم أرهم، ولكن فقط سمعتهم. كان هناك صوتين أنثويين يتحدثان إلىّ. لم أتعرف الى تلك الأصوات. كان صوتها معدني!.

هل قمتي بمراجعة أحداث حياتك الماضية؟

كلا.

هل رأيتي أو زرتي أى أماكن جميلة أو متميزة، مستويات أو أبعاد وأخري؟

كلا.

هل كان لديك شعور ما بتغير الزمن أو المكان؟

نعم.

صفيه: كان شعور وكأنني أغوص عميقا فى كهف، أو شئ مثله، شعرت أنه شئ غريب طيلة الوقت.

هل لديك معرفة خاصة، أمر كوني و/أو هدف محدد ما؟

نعم، لدىّ معرفة ما عن كيف ستكون عليه حياتي، وبين الأشياء هناك المرح الذى كان هاما بالنسبة إلىّ. أنا شخص مرح، أحب الضحك والمزاح جدا، ولذا كان من الغريب أن المرأتان أعطتاني تلك النصيحة، لأن حياتي مليئة بالمرح.

هل وصلت الى حاجز أو حدود ما مادية؟

لا.

هل لديك معرفة أو تنبؤ بأحداث مستقبلية؟

كلا. أشعر أن تلكما المرأتان علمتا أن أى شئ سيكون حسنا معي فى المستقبل.

هل شاركت أو كنت على علم بقرار عودتك إلى جسدك؟

كلا.

هل لديك أى مقدرات مميزة أو هبات خاصة غيبية أو غير معتادة بعد تلك التجربة؟

نعم، أحيانا الأحلام التى تصبح حقيقة، أري الطاقة حول الناس والأشجار بوضوح، أسمع صوتا على أذني اليسري فى بعض الأحيان يتحدث إلىّ ، لا أعلم من يكون. يمكننى أن أري صورا حول شخص ما تخبرني عن حالته الصحية وبعض الأشياء. أستطيع أن أرى أرواحا فى المنزل، وفى منازل الآخرين. حدسي أصبح قويا جدا بعد ذلك.

 

هل لديك أى تغير فى التوجهات الفكرية أو المعتقدات بعد تلك التجربة؟

نعم. أريد أن أعيش بطريقة مختلفة عن الآخرين. مساعدة الآخرين شئ مهم بالنسبة لي، وأهم شئ هو الإيمان بأن الروح أبدية لا تموت.

هل أثرت التجربة على علاقاتك؟ حياتك اليومية؟ ممارساتك الدينية؟

بالتأكيد. أنا أدرس طب الترددات، وأنا أدرس كمستشار روحاني وأقوم بتمارين الوسيط. درست العلاج الروحاني حيث أوصوني وشجعوني على الإستمرار فى دراسة الروحانيات.

هل شاركت الآخرين بتجربتك؟

نعم. الأشخاص الذين تحدثت إليهم عن تجربتي لم يضحكوا أبدا، ولم يشكوا بها أو يسخروا منى. بل إحترموني للغاية