الصفحة الرئيسية
ت ق م - الحديثة
قص لنا تجربتك

تجربة جيري في الاقتراب من الموت.

التجربة:

العام 1991

 

حقيقة انا لا أعرف كيف أبدأ, ولكني أعتقد أن الله يريد مني أن أشارككم التجربة.

في كل مرة أردت فيها أن أكتب عن التجربة كانت تتملكني رغبة البكاء لأنها لا زالت تعيش في ذهني في كل لحظة من الحاضر منذ حدثت لي.

 

 

أنها الشيء الأعظم في حياتي والأكثر عاطفي الذي مررت به.

 

أولا دعوني أخبركم شيئا عن نفسي, انا رجل أبيض عمري 57 سنة, وأعيش في ولاية جورجيا في الولايات المتحدة الأمريكية, انا متزوج, واسم زوجتي هو آن, لدينا خمسة آطفال, وعشرة أحفاد والحادي عشر في الطريق, كنت أعمل في مجال الطب والآن انا متقاعد وانا لا أحب التقاعد.

 

بالعودة إلى العام 1991 كنت لا أشعر بخير, لم أستطع النوم, وكانت يدي تؤلمني وبها نمنمة. وكان نفسي قصير, ظننت أن ذلك لأنني دخنت وأنني ببساطة كبرت في السن, زوجتي كانت تقود حافلة مدرسة لمدة ثمانية وعشرون عاما, كانت في العمل تلك اللحظة, انا كنت في ساحة المنزل الخلفية, كانت لدينا شاحنة قديمة في الساحة كنا نجر بها العربة عندما كنا نذهب إلى البحيرة في ولاية ألباما,  كان طلاؤها قد تساقط مع الزمن وقام صديق لنا بطلاؤها من الداخل والخارج.

 

 

كنت في الساحة ومرتديا قبعة كي تقيني أشعة الشمس, وفجأة بدأت أشعر أنني مريض’ شعرت بألم في معدتي وبدأت بالتعرق, ثم أصبح عبارة عن تشنج بدأ في صدري ونزل إلى ذراعاي, مثل معظم الناس اللذبن بدخنون. وظننت أنني لو جلست ودخنت سيجارة فربما سيزول هذا الإحساس السيء.

ولكنني كنت مخظئا. كما قلت لكم كانت زوجتي تلك اللحظة تقود الحافلة, أتت ونزلت من الحافلة وأتت إلى حيثما كنت أجلس, وما أن رأتني حتى صاحت ماذى جرى لك يبدو مظهرك كقطعة من القطن.

لم أشأ أن أجعلها تقلق, فقلت لها سأكون كما يرام بعد قليل’ أجابت هل تريدني الإتصال بالإسعاف ؟ أو أن أقلك إلى المستشفى, فتحت الباب الخلفي ودخلت إلى المنزل نهضت لأتبعها وما أن دخلت المنزل حتى سقطت , بدا لي وكأنه لا يوجد هواء بتاتا, سقطت على ظهري وشعرت وكأن ستة من الفيلة يقفون على صدري. فعرفت أنني في ورطة سيئة.

اتصلت آن بالإسعاف, قلت لها أنني أشعر أنها نوبة قلبية فقامت بالإتصال مجددا بالإسعاف وطلبت منهم أن يسرعوا, طلبت منها أن تتصل بصديقي جرادي, أنه نفس الصديق الذي دهن لي الشاحنة القديمة. أعلم أن لديه أقراص النيتروجلسرين من أجل قلبه, أتى وأخذت منه قرصان ووضعتهما تحت اللسان ولكن بدون أي فائدة تذكر, في تلك اللحظة وصل المسعفون وقلت لهم لا أستطيع أن أتنفس, كان صدري يؤلمني بشدة فقاموا بقطع القميص, ووصلوا بين صدري وشاشة ما, وقالوا لي لديك نوبة قلبية. وجلطة في الدم, لم أرى زوجتي تلك اللحظة وكأنها فقدت تماما.

 

بدأت أشعر بشعور طيب لم أشعر به قبلا أبدا, نظرت إلى صديقي جرادي وإلى طاقم المسعفين وقلت لهم انا سأموت, قلت له قل لأولادي أن يهتموا لآن بعد وفاتي, وقل لهم أنني أحبهم جميعا. بعد ذلك شعرت برغبة شديدة في النوم تتملك كل جسدي, كل شيء أصبح لونه رمادي, تملكني إحساس بالسلام لم أعهده من قبل بتاتا. كل شيء أصبح أسود اللون لفترة بسيطة.

 

بعد ذلك رأيت نفسي أطفو عاليا فوق طاقم المسعفين, ورأيتهم كيف كانوا يعملون على جسدي الممدد. أعطوني ضربات كهربائية على يداي, وبعد ذلك على القلب, بعد أن صعقوني مرتين رأيت روحي تخرج من جسدي وتطفو. كان منزلي من طابقين, رأيت وكأن لا سقف له, طفوت من السقف لأعلى من المنزل, رأيت جميع من كان في المنزل. وخارج المنزل, رأيت صديقي جرادي الذي صعق برؤيتي أموت فجرى إلى خارج المنزل ورمى بنفسه على الشاحنة المتوقفة. رأيت أوضح من رؤية النهار, وأما زوجتي آن فلقد حملها الأصدقاء الذبن كانوا قد أتوا مسرعين.

 

كان المسعفين لا يزالون يعملون على جسدي. وأتصلوا طالبين فريق دعم بسبب توقف قلبي, قام الطاقم الثاني بعد وصوله بوصلي بجهاز الصعق الكهربائي, وانا لم أعد أخاف الموت بتاتا.

 

فجأة وجدت نفسي أمر من ممرا ما, كان ممرا ضيقا, وكان في نهايته نورا هو الأجمل الذي رأيته في حياتـي, كنت أمر من المـمـر أو النـفـق بسرعة تتـجاوز مئات الأمايل للساعة الواحدة. وكنت أرى النور يقترب ويقترب مني, كان نورا لامعا, ولكنه لم يؤذي عـيناي بتاتا. ثم وصلت للنور ووجدت نفسي فيه كمن قفز إلى بركة سباحة.

 

أصبحت مغطى كليا بالنور, من خارج مركز النور أتاني صوتـا, قال لي كل شيء سيكون على مايرام, لم أشعر بمثل هذا السلام من قبل, لم يعد هنالك أي ألم, الحب كان أكبر مما نتصور ولا توجد كلمات تستطيع أن توصف مدى ذلك الحب.

عرفت أنه كان صوت الله. قال لي يجب عليك أن تعود, زوجتك لا تتحمل ذلك, قال لي أنظر إلى الأسفل فستراها, نظرت إلى الأسفل ورأيت كل ما يدور في منزلي, كانت آن منهارة ومحطمة كليا, كم أحب تلك المرأة, بالرغـم من ذلك ألتفت إلى الله وقلت له لا أريد ان أعود’ في حياتي على الأرض لم أشعر بتاتا بمثل هذا الحـب وبمثل هذا السـلام, قال لي تعال سأريك الجنة. ولكن بعد ذلك يجب عليك أن تعود أدراجك, لديك عملا على الأرض يجب أن تنجزه.

 

ماذا أراني الله في ذلك اليوم, لا تكفي كل كلمات الأرض للوصف, ولكنني سأبذل كل ما في طاقتي لوصف ذلك, كانت هنالك بوابة هي الأجمل على الإطلاق, رأيت هنالك والداي, والأجداد اللذين رحلوا منذ زمنا طويلا, كان هنالك شخصا لم أتعرف عليه, ولكنه قال لي أن يحبني أيضا, قال جميعهم أنهم بخير, وأردفوا أنهم سيكونوا في انتظاري عندما أعود إليهم, كان هنالك الكثير كي تشاهد. أنهار صافية وجداول, السماء زرقاء صافية والعشب أخضر جميل اللون, عندما تمشي على العشب فلا آثار لأقدامـك عليه. الأجمل كان صوت موسيقى عذبة جدا, والورود كانت جميلة جدا ولم أرى مثلها في حياتي قط. لم أرى أي شخص معتل الصحة أو مريض’ أو مشلولا أو حتى كئيبا.

 

قالوا لي أنني مت لمدة ثلاث أو أربع دقائق فقط, ولكن الوقت اللذي قضيته في الجنة كان وكأنه ثلاثة أو أربعة أشهر. أفلت  يدي وقال الآن يجب أن تعود إلى الأرض لفترة ما, وعندما تنهي ماهو مطلوب منك على الأرض بعدها ستعود إلى هنا. بعد ذلك عدت إلى الأرض من نفس النفق الذي ذهبت منه ولكن بسرعة أكبر.

 

بعد ذلك كنت أنظر إلى وجوه المسعفين, ورأيت حفيدي الذي كان يسكن في البيت المجاور لبيتي, كان عمره أربع سنوات, كان قد تجول في الغرفة أثناء الحدث. نظرت إليهم وقلت لهم لقد تركتكم لفترة ما صح ؟ قال المسعفون جاهد معنا وليس ضـدنا نحن نعمل جاهدين لإنقاذك. لم أعد أخاف الموت, تلقيت ثلاثة وعشرين ضربة على الصدر. وثلاث صدمات كهربائية. قال أحد المسعفين لا داعي للسرعة فهو الآن حي وهكذا نقلوني للمستشفى.

 

لم يتوقفوا في المستشفى الصغير اللذي في بلدتـنا. نقلوني إلى مركز الصدمات في ولاية جورجيا,

عند الوصول كنت بالكاد حيا, طبيب مشهور كان متواجدا في ذلك اليوم, ولكن أول شخص لاحظنه كانت ممرضة وهي صديقة قديمة لي, قالت لي عندما أخبرنا المسعفون أنهم بالطريق إلينا مع الحالة لم أكن اتصور أنه ستكون أنت, ولكن عندما ذكروا أسمك وعنوانك عرفت أنه أنت, نصحوني ألا أتكلم, ربما لدي ما أقوله لزوجتي ولأولادي, قال لي الطبيب أنت لا تبدو إنك على مايرام. ولكننا سنفـعل كل ما بوسعنا.

قالت لي زوجتي أن الطبيب أخبرها انه تم صدمي وإعطائي علاجا يوسع الشرايين, كان ثمن تلك الحقنة تسعة وثلاثون ألف دولار وذلك قبل تسعة سنوات, طلبت منهم ألا يخبروني عن التكاليف لأنني كنت في ضائقة مالية في تلك الأوقات, أصبحت أتمنى نوبة قلبية جديدة. أسرتي لازالت تمزح معي حول هذا الموضوع حتى يومنا هذا, صدموني ووضعوني في غرفة العناية المركزة, وسمحوا لزوجتي وأولادي أن يأتوا لزيارتي في أي وقتا شاءوا. لأنهم لم يعتقدوا أنني سأنجو. بعد سبعة أيام أتى الطبيب وقال أنهم يريدون عمل قـسطرة لقلبي لتقييم الضرر الذي أصابه. وعندها سيقررون ما الذي سيفعلونه لي بالظبط. كان هنالك إنسدادا في الشريان الأورطي الذي يغذي القسم الأيسر من القلب وعدة إنسدادات فرعية أخرى. في اليوم التالي قاموا بتلك العملية لإزالة الأنسداد. بعد القسطرة قالوا لزوجتي أنني ففدت مابين 25% إلى 35% من قدرة الجانب الأسفل الأيسر من قلبي.

بعد القسطرة رجعت إلى العناية المركزة. وعينوا  لي ممرضة لطيفة. كانت حزينة والدموع تملأ عينيها. قالت لي في الغد أنه ليس عليك أن تروي بل أنا من سأقول لك ولك أن تجيب لاحقا.

قالت لي أن أبنها كان قد توفى قبل ثلاثة أشهر بسرطان الدماغ, وأرادت أن تعلم أين ذهب بالظبط. وكان الطبيب اللذي عالجني قد قال لها أن تسألني لأنني كنت قد رويت له تجربتي والمكان اللذي ذهبت إليه.

لم أعرف ماذا أقول لها فلو رويت للجميع لظنوا أنني مجنون أو أنه قد حصل ضررا لدماغي. بدأت بالبكاء, فمست عواطفي فبكيت أنا أيضا.

اليوم وبعد الكثير من الوقت اللذي فكرت فيه حول الموضوع, كانت الأمور بيد الله عز وجل في ذلك اليوم. روت لي كل القصة وبكت وقالت أريد أن أعرف كيف تكون الجنة. حضنتني وقالت لي لن أنساك بتاتا.

أعتقد أيضا أن الله أرسلها لي كي تتكلم معي وانا في العناية المركزة. ولقد أهتمت بي وكأنني إبنها.

عدت إلى المنزل والنقاهة أخذت وقتا طويلا. رويت التجربة للقلائل من الناس خلال التسع سنوات الماضية. كنت أعلم أنهم سيظنون أنني مجنون. وكنت مضطربا حيث حاولت أن أعرف ماذا يريد الله مني بالظبط. خلال التسع سنوات الماضية رويت تجربتي للناس اللذين أفاد الأطباء بأنهم سيموتون قريبا. كانوا يقولون لي أن الخوف من الموت هو الخوف من المجهول أي مما سيأتي بعد الموت.

ورويت التجربة لأختي الوحيدة إميلي, بعد ذلك بمدة بسيطة توفت أختي إيميلي بالسرطان.

كنت أعلم إلى أين ستذهب أختي إيميلي لقد كانت تؤمن وتحب الله, كانت في السابعة والخمسين من العمر, هذا الأمر جعلني أغير نظرتي إلى الحياة. أنا أغتنم كل لحظة في الحياة وأعيش كل يوم وكأنه اليوم الأخير من حياتي, رققت قلبي, وأحاول أن أساعد الآخرين قدر إستطاعتي, ولدي إنكار الذات’ إنضممت إلى التدريس لأناس من عمر 13 سنة وحتى 19 سنة, في الإجازات في مدرسة الكتاب المقدس بل وأصبحت أشارك جوقة الكنيسة في الغناء.

 

في حياتي لم أكتب إلا في حدود رسالة ربما. ولكنني لغاية الآن وكنتيجة للتجربة كتبت إثنا عشر قصيدة. واحدة من القصائد عن تجربتي في الاقتراب من الموت, أحاول أن أعيش حياتي كل يوم بطريقة ترضي الله, وعندما ستنتهي حياتي هنا على الأرض فسأعود إلى السماء, إن كنت تظن أنني مجنون  فالبعض الآخر يعرف أنني لست مجنونا بل ويتفهمون ما انا عليه.

أتمنى أنني بكلماتي هذه أن أكون قد ساعدت شخصا ما للعبور من هذا العالم إلى العالم الآخر عندما يحـين أجله. أود أن أشكر الله, على الأيام الإضافية وعلى السنين التي منحني إياها بعد توقـف قلـبي. أود أيضا أن أشكر كل الطواقم الطبية التي ساعدتني في أزمتي  وأود أن أشكر الأطباء وجميع الممرضات اللواتي عملن معي وأعتنين بي.

 

الله يبارككم جميعا.

هذه قصة حقيقية كتبت بواسطة جيري بتاريخ 28 يونيو من العام 2001

 

نقلها إلى العربية بهجت حسان من غزة فلسطين.