الصفحة الرئيسية
ت ق م - الحديثة
قص لنا تجربتك

تجربة هارولد

 وصف التجربة:

 كان لدي عملا مؤقتا كسائق مقطورة ذات ثمانية عشر عجلا, وكنت أجول ولاية أريزونا,فجأة أصبت بغثيان في المعدة فأخذتني الحيرة مما يحدث لي.تملكتني رغبة شديدة في النوم وكنت أقاوم هذه الرغبة. توقفت بجانب الطريق, كافحت كي أوقف المركبة. وجاهدت كي أبقى يقظا ولكني وعلى ما يبدو دخلت إلى غيبوبة.

بعد ذلك أذكر أنني سافرت من خلال نفقا ملونا وجميلا, كي أصف ذلك جيدا فأنني أقول أن الطريق بدت وكأنني أسافر داخل أحد الأوعية الدموية, وبدت الرحلة طويلة.

كانت الرحلة طويلة وسريعة وكنت أسمع أصواتا ولكنني لم أرى أحدا, أصبح الصوت أعلى والضوء أسطع, قال الصوت لا لم يحن أجله بعد, لديك ما تنجزه من أجل عائلتك. ومن ثم سمعت غمغمة ولكنني لم أفهم كلماتها, كان الضوء براقا جدا ومن ثم لاحظت نهاية النفق, وعندها أذكر أنني كنت أحاول رفع رأسي من على مقود المركبة وكنت مشوشا وفي حالة إغماء.

خرجت بصعوبة من كابينة القيادة وبعد أن تعافيت نوعا ما من النوبة  قمت بالسياقة إلى المستشفى.

كان لدي ما أشبه بالعصر والمغص ولقد فقدت حوالي من ثلاثين إلى خمسة وأربعين دقيقة من الوقت, كان جانبي الأيسر ضعيفا ولقد بقيت في المستشفى حوالي أسبوع حتى جاءت زوجتي من ولاية لوزيانا, كان لدي هذا المغص  لمدة ستة أشهر تقريبا, أفاد تقييم الأطباء بأنه كانت لدي ضربة قبل هذه التجربة , لم أصدق ذلك وإلا لكنت علمت بذلك قبل حدوت التجربة. 

هل تناولت أدوية أو مواد أثرت عليك وسببت التجربة؟

لا 

هل يصعب وصف التجربة بالكلمات؟

حدث الكثير هنالك ولكنني أجد صعوبة في تذكر كل ما حدث. أتذكر أشياء خارجة عن المألوف ولكنني أذكر ما حدث بشكل عام. 

في التجربة هل كانت هنالك مهددات للحياة؟

أنا اعتقدت أنني كنت أترك هذا العالم, ولكنني كنت كل ما اقتربت أكثر من نهاية النفق كنت أسمع صوتا يقول لا لم يحن أجله بعد, هنالك ما تنجزه مع عائلتك هكذا قيل لي. 

كيف كان مستوى وعيك وتجربتك أثناء التجربة؟

عندما كنت في النفق كنت بكامل الوعي لدرجة أنني لاحظت كل شيء بالتفصيل من ألوان ومن خطوط فكل خط في النفق كان واضحا. 

هل كانت التجربة تشبه الحلم إلى حد ما؟

لا 

هل رافق التجربة انفصال وعيك عن جسدك؟

لا 

ما هي المشاعر التي تملكتك أثناء التجربة؟

لا أتذكر, ولكني كنت مغتبطا ومعجبا بذلك النفق, في البداية كنت خائفا من دخول النفق, ولكن كل ما مر جزء منه كان يبدو عليه الروعة. 

هل سمعت أصواتا غريبة أو ضجيجا ما؟

كانت هنالك أصواتا تسمع من الأعلى. 

هل مررت من نفقا أو ممرا ما؟

نعم مثلما شرحت أعلاه.

هل رأيت ضوءا؟

نعم ألوان براقة وضوءا براقا كانا في نهاية النفق. 

هل قابلت أو صادفت مخلوقات أخرى؟ 

سمعت أصواتا ولقد شرحت ذلك أعلاه. 

هل تضمنت تجربتك مراجعة أحداث من حياتك؟

لا 

هل لاحظت شيئا بخصوص أناس أو أحداث خلال التجربة وقد تحققت لاحقا؟

لا 

هل رأيت أو زرت أمكنة جميلة في مستويات أو أبعاد أخرى؟

لا 

هل كان لديك إحساسا بالفضاء أو الزمن المعدل؟ 

نعم فلقد فقدت من ثلاثين إلى خمسة وأربعين دقيقة 

هل كانت ديك معرفة خاصة أو أتاك أمرا عالميا أو طلبا ما؟

لا 

هل وصلت إلى حدا ما أو تركيب طبيعي محدد؟

نعم, كان هنالك صوتا في الأعلى وأنا رأيت ضوءا في آخر النفق, وكل ما أذكره أنني رفعت رأسي من عجلة القيادة. 

هل أصبحت تملك قدرة التنبؤ بأحداث مستقبلية؟

نعم, فأفراد العائلة يحتاجون إلى القيادة, المشاكل مع أفراد العائلة أصبحت حقيقية. 

هل أشركت في قرار أن تعود إلى جسدك؟

لا إجابة. ولكنني سمعت صوتا يقول لم يحن أجله بعد. 

هل نتيجة للتجربة أصبحت تملك التنبؤ بالمستقبل أو المعرفة الغير عادية؟

غير مؤكد, ولست متأكدا ولكن عندما يكون هنالك شيئا خاطئا لدى أطفالي فأنني أعلم بذلك. 

هل أصبح لديك تغييرا في المبادئ والمعتقدات؟

نعم فأنني الآن أنظر إلى الحياة بشكل مختلف. 

هل طرأ تغيير على حياتك وعلى معتقداتك الدينية نتيجة لتجربتك؟

أقضي الوقت مع العائلة وأساعد من هو بحاجة إلى المساعدة. 

Iهل شاركت الآخرين بتجربتك؟

زوجتي تصدقني فهي متدينة وتؤمن بما قلته لها. 

ما هي المشاعر التي تملكتك نتيجة للتجربة؟

كنت مشوشا بادئ الأمر حتى أخرجت مما بداخلي. 

ما أفضل وما أسوأ جزء في تجربتك؟

الأسوأ كان التمايل قبل التجربة مباشرة أي قبل الدخول للنفق, وأيضا التمايل بعد الانتهاء من التجربة. 

هل هنالك ما تود إضافته بخصوص التجربة؟

كان شيئا لم أحلم بحدوثه ولكنه حدث. 

هل طرأ تغيرا على حياتك نتيجة للتجربة؟

نعم 

مواد قد أثرت عليك وأعادت جزءا من التجربة؟

نعم 

هل الأسئلة والمعلومات التي أدليت بها تصف تجربتك بشكل كامل؟

نعم

 

نقلها إلى العربية, بهجت حسان, غزة فلسطين