الصفحة الرئيسية
ت ق م - الحديثة
قص لنا تجربتك

تجربة جاي

وصف التجربة:

لقد مت, ببساطة مت, وكنت هنالك في الجنة, كانوا يحاولون إنقاذي...  ولكني بقيت ميتا. لم يكن الموت سيئا. لقد كان المسيح هنالك حقيقة. وقفنا معا على الجسر ونظرنا إلى حافة الحفرة, كانت هنالك جهنم حيث كنت هنالك لفترة بسيطة. وكان هنالك أسفل الجسر ماءا... لم يكن الوضع مخيفا, فقط كنت أنظر. أحاطني بذراعيه. لقد أحبني. ربما كنا ننظر إلى الأرض, لا أعرف, أردت أن أجمع الكثير, لأنه كان مهما ولكنهم لم يعطوني إلا أدوية فقط, أنا لا أستطيع تذكر الكثير ولكني كنت هنالك, وأعرف أنني مت, وأعرف أنني استيقظت مجددا في جسدي الخاص, كنت حزينا جدا, حزينا أكثر ما تصف الكلمات لقد كنت مع الله, والآن أنا محصور هنا في جسدي.

هل تناولت أدوية أو مواد أثرت عليك وسببت التجربة؟

غير مؤكد, فأنا لا أعرف ماهية الأدوية التي كانوا يحقنونني بها.كنت أسمع الممرضات والأطباء وهم يعطونني الحقن, ولا أعرف ماهية ذلك الدواء.  لا يهمني الأمر كثيرا لأنني لم أكن هنالك كي أعرف الفائدة أو الضرر من تلك الأدوية... لقد كانت الأدوية غير مهمة ولم يكن لديهم الكثير لفعله سوى إعطائي تلك الأدوية.

هل يصعب وصف التجربة بالكلمات؟

بالطبع لم يدرك أحد أين أنا كنت موجود, إلا إذا زاروا هنالك. حاولت أن أوضح ذلك إلى أفراد عائلتي بدون جدوى فشعرت بالوحدة, كان مستحيلا الاتصال بهم, تلك استهانة ولا توجد عندي كلمات كافية لشرح ذلك الأمر. 

في التجربة هل كانت هنالك مهددات للحياة؟

كنت أموت من مرض ذات الرئة. لا هواء. ولا نبض. ثلاث مرات. ماذا أستطيع أن أقول.  

كيف كان مستوى وعيك وتجربتك أثناء التجربة؟

كان الوضع أفضل هناك مما هو عليه هنا, يقظ جدا, مدرك للألم, ومدرك لجهودهم في محاولة إنقاذ حياتي.

هل كانت التجربة تشبه الحلم إلى حد ما؟

لا لم تكن تشبه الحلم بل كانت واقعية وحقيقية. 

هل رافق التجربة انفصال وعيك عن جسدك؟

غير مؤكد, ولكني كنت أنا نفسي, وكنت أعلم أن الأطباء والممرضات كانوا يحاولون أن ينقذوني وبذلوا كل ما في وسعهم, ولكني كنت بعيدا عنهم في ذلك الوقت, وكان هنالك أفضل من هنا بكثير, أنا شاكر لهم لجهدهم الشاق, ولقلقهم علي, ولكن في المكان الذي كنت فيه كان أفضل من هنا.

ما هي المشاعر التي تملكتك أثناء التجربة؟

المشاعر, حاول وصف الكون ! هذا ما شعرت به, لا يوجد تفسير آخر أنه أبلغ من الكلمات.

هل سمعت أصواتا غريبة أو ضجيجا ما؟

سمعت أشياء من حولي وأنا في العناية المركزة, سمعت الناس, وسمعت اهتمامهم. وبعد ذلك تشويشا ومن ثم كنت في مكانا آخر, مكانا دافئ وودي, لقد كان الله هنالك, كان كل شيء حسنا وأفضل من هنا.  

هل مررت من نفقا أو ممرا ما؟

نعم ولكنني عبرت من حاجز وليس نفق, ليس ذلك الضوء ولا ذلك النفق الذي يصفه الناس ولكنه كان نوعا من الحواجز.

ذهبت من هنا إلى هناك, أنا لا أعرف أين يكون ذلك. ولكنه مكانا لطيفا, لدرجة أنني غضبت عندما لم أعد موجودا هنالك. ولا زلت غاضبا لعودتي.

هل رأيت ضوءا؟

غير مؤكد أنظر أعلاه. 

هل قابلت أو صادفت مخلوقات أخرى؟

نعم. المسيح كان هنالك. كان لطيفا. دافئا ومحبا ومهذبا ومهتما وراعيا لي. هو من استلمني لقد كان حقيقيا, كنت أؤمن به من قبل ولكن الآن أؤكد انه حقيقيا.

هل تضمنت تجربتك مراجعة أحداث من حياتك؟

لا

هل لاحظت شيئا بخصوص أناس أو أحداث خلال التجربة وقد تحققت لاحقا؟

لا.  

هل رأيت أو زرت أمكنة جميلة في مستويات أو أبعاد أخرى؟

نعم 

هل كان لديك إحساسا بالفضاء أو الزمن المعدل؟

نعم 

هل كانت ديك معرفة خاصة أو أتاك أمرا عالميا أو طلبا ما؟

نعم 

هل وصلت إلى حدا ما أو تركيب طبيعي محدد؟

نعم. كنت هنا ومت. ومن ثم ذهبت إلى هناك. لا أعرف كيف أصف ذلك. كان دافئا. ولطيفا, وأفضل من هنا بكثير. ولم أرد العودة إلى هنا. 

هل أصبحت تملك قدرة التنبؤ بأحداث مستقبلية؟

لا إجابة 

هل أشركت في قرار أن تعود إلى جسدك؟

أردت المكوث هنالك ولكنني أرسلت عائدا.  أصعب جزء, أنني كنت مع الله ومن ثم عدت.

هل ملكتك التجربة شيئا خارقا أو هبه خاصة لم تكن لديك قبلا؟

لا

هل نتيجة للتجربة طرأ تغييرا على معتقداتك وإيمانك؟

نعم. الآن أنا شخصا مختلفا, تغيرت بعض الأمور في شخصيتي, أحس وأنني أصبحت غريبا عن هذا العالم.

هل أثرت تجربتك على ممارسات حياتك اليومية وعلى علاقاتك وعلى معتقداتك الدينية؟

أصبحت شخصا مختلفا عما كنت عليه, طرأ تغيير على شخصيتي, الكل في الكل, أشعر وكأنني لا أنتمي إلى هنا, لم أعد مرتبطا بزوجتي كما كنت قبلا, في الواقع, لم أعد أستطيع الاقتراب منها, أنها متمسكة كثيرا في هذا العالم, لا تعلم ماذا سيأتي بعد هذه الحياة ولا شيء مشترك بيننا بتاتا.

هل شاطرت الآخرين بتجربتك؟

نعم ولكن

لا يصدقني أحد. يقولون أنه تأثير المخدر والأدوية, ولكني أعرف أنها كانت حقيقية وأنني كنت هنالك, هنالك مكانا غير هنا والمسيح موجود هناك, هذه الحياة ليست النهاية,هنالك ماهو أكثر من هذه الحياة, لن يفهمك أحد إلا من ذهب إلى هناك, سيقولون أنك مجنون وأنت لست كذلك.

ما هي المشاعر التي تملكتك أثناء التجربة؟

سيئة. شعرت أنني منقطع عن كل شيء وقتها.

هل ترغب بإضافة شيء بالنسبة لتجربتك؟ وهل تغيرت حياتك نتيجة التجربة؟

نعم الصعوبة تكمن في العلاقة مع العائلة الآن. طلاق جوهري. لا أستطيع أن أعيش مع إنسان لا يتفهم. أو أنه يعتقد أن ما رأيته لم يكن حقيقيا,. كل الأشياء التي كانت مهمة قبل التجربة لم تعد مهمة بعدها. العلاقات مهمة. أكثر من باقي الأشياء. لا تزال زوجتي تريد أشياء وأنا لا أستطيع أن أعيش هكذا. 

مواد قد أثرت عليك وأعادت جزءا من التجربة؟

لا 

هل الأسئلة والمعلومات التي أدليت بها تصف تجربتك بشكل كامل؟

نعم

إذا وجدت لديك مقترحات يرجى أن تتقدم بها وذلك لتحسين الاستبيان.

نقلها إلى العربية بهجت حسان, غزة-فلسطين.