Home Page
ت ق م - الحديثة
قص لنا تجربتك

تجربة دينيس فى الإقتراب من الموت

أصبت بنزيف شديد وإغماء بعد أن أسرفت فى الشراب. وفى لحظة كنت أعاني من ألم شديد جدا بسبب عملية جراحية عاجلة أجريت لى، نزفت كثيرا. لم يكن بى قوة لأجل البقاء، لم أستطع التواصل مع من حولى. كنت مستلقيا على الفراش وفجأة أحسست بأني خرجت من جسدي، كنت بالقرب من السقف أنظر الى أسفل، أري جسدي هزيلا شاحبا بغير حراك، أدركت لأول مرة كم أنا مريض، وفجأة تحولت الغرفة الى ظلام يزداد حلكة، لم تكن هناك حياة، ليس هناك نور.

أحسست بأني مرتبط بطريقة ما بالظلام، وكأن هناك قوة تسحبني لأسفل، إنها أشبه بجهنم التى نعرفها منذ صغرنا فى الكتب الدينية. وقبل أن أغرق فى الظلام الحالك، كانت هناك مراجعة لحياتي . وجلّها كانت لأشياء كنت أشعر بأنها مصدر خيبة لى فى حياتي . كانت عملية المراجعة تسير بصورة سريعة للأمام، شعرت بأن معظم حياتي كانت مضيعة دون هدف أو إنجاز ما، كأنني دهشت وقلت لنفسي بحسرة واوووو، ليس هناك شئ!.

ثم رأيت قطعا سوداء بدأت تتحرك، كأنها ظلال لأناس، وإستطعت أن أسمع صوت سلاسل معدنية ثقيلة تم سحبها، وسمعت بعد ذلك صوت أنين وألم فظيعين وشعرت بذعر شديد.

فكرت ربما هؤلاء أجدادي الموتي أتوا إلىّ، لم أرد الذهاب. وفى وسط كل ذلك رأيت نورا ضئيلا، أشبه بضوء شمعة صغيرة. شئ ما أخبرني بألا أنظر الى الظلام، فقط الى النور، ثم قلت "يا إلهي، أنا مستعد الآن لأن أذهب إذا ما كانت تلك مشيئتك، ولكن حياتي الماضية مرت فى عبث وضياع، أرجوك يا ربي إعطني فرصة أخري لأقومها".. وفى تلك اللحظة إنطفئت الشمعة ورأيت نورا كاسحا قويا يملأ المكان، شعرت بعودتي الى جسدي، وسمعت الأطباء والممرضات يصرخون "لقد عاد الى الحياة!".