الصفحة الرئيسية
ت ق م - الحديثة
قص لنا تجربتك

تجربة ديجا فو (حدث قبلا)

التجربة: 

كنت بعمر السادسة وفي رحلة روتينية بالسيارة من  أبسويتش في انجلترا إلى بينتووتيرز   والدي كان يعمل في جيش الولايات المتحدة الأمريكية, حدث لنا حادث مروري جدي.

لقد درنا في منعطف وكانت هنالك سيارة متوقفة في المنعطف واستدار أبي كي يتفادى الاصطدام بها. ولكننا انحدرنا عبر منحدر حوالي 175قدما إلى الأسفل لنستقر في النهر. 

أتذكر الماء البارد وهو يدخل إلى السيارة الصالون, سمعت الكثير  من الصرخات ولكنني كنت كالأعمى  بسبب تدفق سائل دافئ إلى عيناي, أدركت بعدها أنني كنت أنزف من جبهتي جهة اليمين, أتذكر الدفء الذي غمرني ثم أصبح نظري متجها إلى الخلف.  

على أي حال أصبحت أرى النهر من أعلى المنحدر, نزلت إلى الأسفل ثم علوت ثانية من جهة أخرى, كنت مشوشا ولكنني رأيت جذع ذكرا كبيرا فجريت نحو سيارة والدي, وصلت إلى السيارة وكان هنالك ناسا يحاولون الإنقاذ فرأيت يدا تبرز من الماء, تناولت اليد التي كانت لولد فاقدا للوعي وسحبتها من شباك السيارة المكسور الزجاج .ولكن الولد كان أنا بالذات ! ثم أتى رجلا وأخذ جسم الولد مني وأنا انتابني الخوف والتشويش. 

استيقظت بعد عدة أيام لأجد نفسي في المستشفى. 

في العام  1975 ذهبت برفقة والدتي  إلى انجلترا لأرى نانا وبعد أن عبرنا حاجزا و جسرا أوقفت أمي  السيارة المستأجرة,  وقالت لي أترى تلك البقعة هنالك تحطمنا وكان  الحادث. في تلك اللحظة أتت سيارة وانزلقت وسقطت في النهر. توقفت سيارة أخرى للمساعدة ونزلنا مسرعين لمد يد العون, ما عدا أمي, وصلت إلى السيارة ولدي إحساسا أن هذه القصة قد حدثت قبلا.  نظرت فرأيت خروج يد من الماء. أمسكت بها وسحبتها كان ولدا مماثلا لي, تجمدت وأخذ رجلا الولد من وجرى به إلى ضفة النهر تحديدا إلى المرتفع بجانبالجسر. 

عدت إلى أمي كانت مندهشة كيف جرى حادث مماثل للحادث الذي حصل معنا في نفس المكان ونفس التفصيل سابقا!.

 لم أخبر أحدا عن الموضوع لأته سيصيبني بالإحراج. لا أهتم إذا اعتبرتم القصة حقيقية ومقبولة أم لا, ولكنها حقيقية, لقد أنقذت نفسي وقدري في ذلك اليوم.